Tuesday, August 26, 2014

The PM Triangle | Renting A Car Between NY & DC

(Based on a true story)
Last month, two young professional consultants who work in Vienna - Mr X and Mr Y - were on vacation in the United States for the first time in their life. They decided to rent a car from New York to Washington to meet Ms. D who drove four hours from Charlotte, NC to see them in what was described by Mr X as a reunion. The motivation for the three to reunite is that they studied together to obtain their masters degree in Linz, Upper Austria in 2010 and became friends thereafter.
The plan was to meet at 7pm in front of the Hotel that lies 10 minutes driving distance from the airport where the rented car had to be dropped off. As part of cost reduction plans, the three former colleagues decided to stay in the same room. If we considered renting a car as a project, we could point out the scope of the project as follows:
A car is to be rented from NY to DC to maximize comfort given that it's more expensive than public transportation (60$ Bus). The car has to be at lowest rate to reduce costs. The whole process should be finished before 7pm.
The Planning Started as follows:
Mr X opened a website for car rentals. Because the decision was done on a short notice, the prices were relatively high. Both consultants were not experts with car rental in the U.S. but they decided to give it a try based on their previous experience in Europe. Mr X took the lowest rate which is advertised as 100 $/day. The rate belonged to a company which is not known to both of them but it was the cheapest. Other famous companies had a rate of 120 $/day but after a short discussion Mr Y agreed with Mr X that they need to cut costs. A basic insurance package was selected which will add 50$ to the total cost.
Mr Y - being more into project management tasks than Mr X who is known to be more technical - took the task of Cost Estimation and came up with a simple formula for that:
Total Cost = 150 + 50 (rough estimation of refilling the gas at drop off) = 200 $
"It is not a big a deal, each one of us will pay 100$ in the end.", Mr X said.
The effort of driving was decided to be divided between Mr X and Y. They both thought that there are no risks related to this process since they are experienced with driving and a GPS device in the car will make life easier for sure. The GPS device was Mr X's smartphone that uses Google Maps and was found to be efficient in previous experiences. Mr X calculated the time between New York and Washington.
They confirmed to Ms. D that they would arrive at the hotel at 7pm.
The next day, Implementation of the plan started:
Mr. X noticed that he forgot to charge his phone from yesterday so the battery was around 20% but he assumed that the car (being a new one) had a USB cable that could be used to charge the phone. Mr Y woke up a bit late because he had to go the night club the day before to enjoy the last night in NY before continuing the vacation. They were a bit in a hurry.
When they arrived at the rental company, they found a client fighting with one of the employees in the office because they deceived him and charged him more money than what they agreed upon. He looked at Mr Y and told him "This company is shit, I'll call my lawyer. Don't rent the car from them.", Mr Y looked to Mr X in skepticism.
It was already 1pm and they cannot change the company now to keep up the time deadline. The employee welcomed them in a fake smile.
"Seriously, are you going to rent this car? hahahaa!"
The employee made jokes about Mr X and Mr Y for choosing an economy car. She offered them to upgrade the car with an additional cost of 30$. "That's 15 dollars each", Mr Y said. Mr X agreed. She also refused to give them the basic insurance package since they don't have american license.
"So we'll add 50$ for a full insurance package, that makes it 200$ + 12% taxes so in total it will be 224 $", She said.
"Does the car have a USB cable since we need to charge the phone?", Mr X asked.
"I am afraid not. But I can add 20$ GPS device. And by the way, since you are going on toll roads you'll have to buy a toll permit for 25$. So that's total of 270$", She said.
They payed the fees and thought it's still not a big deal since they'll divide all costs.
Actual Cost = 270$ + refilling gas costs
The journey started at 3pm. It was fun on the road and they both had fun talking about the good old days. They kept in touch with Ms. D via Mr Y's phone. She arrived at 6pm and told them she'll check in the hotel till they arrive.
As a team, Mr X was the co-pilot for Mr Y who decided to drive the whole journey. Mr X would tell Mr Y to take this or that exit on the highway and updated him. The GPS - which was old technology - was only set in american system (in miles and feet) something which made it a bit hard to understand the remaining distance on the GPS before taking exists. But on a highway it was easy. But once they arrived in Washington around 6:30pm, they were about to face new impediments.
"One mile = 1.6 km. Because I am used to the metric system, when the GPS tells me to take an exit after 1 mile, I feel it's nearer than it actually is!" Mr Y said.
Ms. D has already advised them not to drive in Washington with a car because it's known to be harder than other cities. The reason is that the city has confusing city layouts with mixes between blocks and roundabouts.
As they drove through the city to the hotel they took wrong exits in roundabouts that lead them out of the city. Mr X would once tells Mr Y to take this exit now. Mr Y takes it and it's wrong. They keep going. Then next time Mr X stops advising because he loses confidence in his opinion. Mr Y takes the exit and it's wrong again!
As a team, they both lost confidence in each other because they couldn't calculate correctly the distances with the help of an old technology. They got angry on each other as well.
The GPS said 10 minutes left to arrive to the hotel. However, this 10 minutes accumulated to 1 hour. Mr X had an uncontrollable urge to pee so they had to stop in a gas station. They decided to go to the hotel first before dropping off the car so that they meet Ms. D at least at 7:30pm
After meeting Ms. D and having a nice conversation, they asked her to come with them to drop off the car. Because the company is an unknown one, the renting drop off location was not at the airport. They had to call the company to show them how to get to the dropping off location. It was too stressful especially that the police stopped them on one of the roads. They thought they did something wrong but it turned out that some important official was just passing by.
"STOP STOP! A diplomat is passing." The tough looking NYPD policeman said firmly
They reached the drop off location at 8:30pm. Ms D was waiting for them in her car in front of McDonald's. Once they reached the drop off location, they realized that they forgot to refill the gas tank. So they left again to search for a gas station until they found one. In the gas station, it took them sometime until they figured out how the process works because in american gas stations you get asked how much you want to put in the tank before you actually fill it. They payed 60$
"How could I estimate how much gas I want to refill the tank with? It's even in gallons!" Mr Y asked Mr X.
At 9:30pm, they dropped off the car. Ms D was already so hungry since she arrived at 6pm. At that time, they decided to walk around the city until they get to somewhere to eat but unfortunately, it started raining.
Mr X and Mr Y evaluated the project to be a failure. They failed the scope of the project. But they learned a lot.
What lessons do you think could be learned from what happened in project management terms after you look at this picture?
It's called the PM Triangle.

Friday, March 7, 2014

خواطر | خلاص كده ..

خلاص كده!

في منتصف التسعينيات ، دخلت أمي البيت وفي يديها كتابا يتحدث عن نهاية العالم. قالت: على ما يبدو فإن نهاية العالم قد اقتربت. نظرت إلي عينيها المليئة بالحنان و الخوف من المستقبل و تعجبت مما قالته. ففي ذلك الوقت كانت منتهى آمالي أن أستطع إحراز كأس العالم في لعبة الفيفا. رديت : يا ماما عندي بطولة سايبها و عايز أكسب الكمبيوتر.

و كعادتي في القراءة قبل النوم في زمن ما قبل الموبايل، بدأت تصفح الكتاب ثم إنتابتي حالة يختلط بها الخوف بالسخرية. فقد كان الكتاب يتحدث عن ظهور المسيخ الدجال عام 1998 ونهاية العالم عام 2020 و ذلك بالدلائل الدينية. شعرت أنه كتابا "كفتة" مع إيماني بحقيقة أننا لا يمكننا أن نعرف – يقينا – بمعاد كهذا. ولكنها حرية الرأي أن يقول الكاتب ما يشاء خصوصا أنه لم يؤثر علينا أو تسبب في حالات انتحار جماعية مثلا – قشطة يعني هي جت على ده! ما كله بيفتي يابا!

لم أكن أشعر منذ طفولتي أنني من الجيل الذي سيرى نهاية العالم، فقط كنت أشعر أني أريد التشبث دائما بطيف من بقايا قيم و جمال عالم وُلدت في نهاية مرحلة له. كنت أشعر دائما بمخزون استراتيجي من احتياطي الآمال التي نريد تحقيقها قبل أن يتبدل ذلك في الأعوام الماضية ويتحول إلى "الإبتذال ملا الشوال". و على ما يبدو فإن المسئولين عن شؤون البلاد يعطون اهتماما بتأثر الاحتياطي النقدي في الأعوام الماضية أكثر من تأثر الاحتياطي من آمال الشباب. قد يقول لي أحدهم : هنعمل أيه بالآمال لما مايكونش فيه فلوس؟ فيكون ردي : يعني هو لما الفلوس كانت معانا عملنا بيها أيه؟ و كما يقول باسم يوسف : عبط أحنا يا عصام..إنها أزمة ثقة في الأساس.

واليوم أشاهد خروجا لجيلا جديدا من الشباب الذي ترعرع في زمن الأزمة فظهر له قبح العالم مبكرا وسط ظروف صعبة وكمية من المعلومات مثل كابلات كهرباء الضغط العالي موصلة بعقولنا على مدار اليوم. فيبدو من الحوار مع أحدهم أن نهاية العالم اقتربت بالفعل أو كما يقول قريبي الصغير الذي رأى ما رآه في أعوام الثورة : خلاص كده! العالم بينتهي خلاص!! أروح القطب الشمالي أقعد مع الدب القطبي أحسن.

 إن العالم الذي نعيشه أصبح كالقرية الصغيرة نعم و لكنها قرية فقدت معاني و قيم الحياة و جمالياتها. و إن أولى علامات ذلك أننا أصبحنا نسأل الأسئلة المادية مثل الأيه بكام .. قبل أن نسأل .. ليه؟ و ازاي؟ و مين؟..

هل يمكن أن تكون قد اقتربت نهاية العالم فعلا؟ ربما. و لكن على الأقل تعالوا نمنح الأمل للأجيال القادمة والفرصة في أن تعيشها و تحقق آمالها قبل نهايته بالحد الأدنى من السلام و الكرامة .. و لنجعل ذلك هدفا نصارع من أجله كشباب..

و إن كان ذلك الهدف قد لا يتحقق قبل نهاية العالم..
خلاص كده ..

Sunday, October 27, 2013

عجيب في بلاد العجائب | هاللو مستر بريزيدنت

عجيب في بلاد العجائب | هاللو مستر بريزيدنت

أهلا بكم.

إمبارح كان العيد القومي للنمسا فأتفقت مع صديقي Mohammed Farag ننزل نتفرج على اللي بيحصل و بتاع. كرنفالات في الشارع و الجيش و الشعب أيد واحدة و تسلم الأيادي و كده. و عاملين معرض لمنتجات الجيش في هذا اليوم زى مثلا ملابس الجيش و شوية النياشين و جواكت ضد الرصاص والجو ده. و عاملين معرض لوظائف الجيش الشاغرة. 

المهم و احنا بنستمع للموسيقى العسكرية (فرقة حسب الله النمسا) لقيت الناس واقفة طابور كده قدام القصر الجمهوري. طلع أنه القصر الجمهوري بيفتح للجماهير اليوم ده لأي زائر يخش يتفرج و يشوف المكاتب من جوه على الهواء مباشرة كيف يتم ادارة الدولة.

وقفنا في طابور طويل عريض (الطابور كان طوله 2 كيلو و نص مثلا بس احنا لأننا مصريين خرمنا كده من عند حتة - خبراء طوابير بقى يا معلم) و دخلنا. و احنا على الباب لا خدوا اسامينا ، و لا احنا منين و لا جايين منين و لا ديانتنا أيه و لا أى حاجة تدل على أى هوية الموضوع ببساطة تفتيش زى بتاع المطارات و حتى ادونا التليفونات عشان نصور. الشبكة نفسها حول المكان كانت مشوش عليها لحساسية المكان فمفيش سيجنال. دخلنا جوه لقينا موظفين الرئاسة بيكلمونا عن المكان و أهلا و سهلا و ده مكتب السكرتير و دي مكاتب الموظفين و ده بهو الاستقبال اللي أخره مكتب الرئيس. لقينا الرئيس هاينز فيشر واقف هو و مراته بيسلموا على المواطنين (او غير المواطنين) و صورة مع مواطن صيني و أخرى مع افريقي و أخرى مع طفل و شغل الصور السياسية اللي احنا عارفينه ده.

دخلت على الراجل سلمت عليه ازيك يا مستر بريزدنت إت أز ماي هونور تو مييت يو قاللي أللس جوتا (يعني كل سنة و انت طيب) قلتله ممكن فوتو؟ قاللي أه و ماله. قلتله و مع الحاجة و النبي كمان. 

خدنا الصورة اللي انتو شايفنها دي.

طبعا الصورة هدفها الأول الإحداث و الزياطة خصوصا أني زى مانتو شايفين لابس أديداس يعني الموضوع مكنش فيه ريحة الأهمية. لكن بتفكير عميق قليلا في الصورة اتعلمت حاجات كتير:

في مجتمعات و دول شالت الهالة اللي محطوطة حوالين الرئيس (بالمناسبة هو كرئيس دوره شرفي زى عدلي منصور كده) مش علشان تهينه بالعكس عشان ترتقى بنفسها من فكرة الحاكم المسيطر على كل شيء لفكرة الشعب اللي بيحكم نفسه من خلال الدولة بمقوماتها. اتعلمت ان نجاح الدولة في قدرتها على توحيد صفوفها و قدرة كفاءتها على الإعطاء و قدرتها على كسب ثقة أغلبية الشعب (مستحيل كله) بأساليب بسيطة و سهلة و بإعلام محترف و بفكر مختلف يتماشى مع حركة التاريخ في الآخر هو إنعكاس لقدرة المجتمع على أنه يعمل ده في دوائره. 

الدولة الفاشلة هي اللي مش قادرة تحقق السلم الاجتماعي بسبب سياسيين أغبياء و مسئولين فاشلين مش قادرين يستوعبوا اللي حصل في ال 100 سنة اللي فاتت في العالم من دروس و حروب و نزاعات و تطور و مش كده و بس ده كمان بيرموا المسئولية على المواطن العادي اللي دمه رايح و مستقبله مجهول وتكلفته وسط كل هذا الصراع صفر.

Sunday, October 6, 2013

خواطر في متاحف نمساوية

كل سنة و أنتم طيبين بمناسبة 6 أكتوبر.

إمبارح كان يوم المتاحف في فيينا و في اليوم ده المتاحف بتفضل فاتحة لحد بليل (عشان الناس تنبسط) و ثقافة و الجو ده. بتشتري تذكرة ب 11 يورو و بيدوك كتالوج بكل المتاحف اللي في المدينة و تزورها زى مانتا عايز. شيء لطيف. أصطحبني في تلك الرحلة الصديق الدكتور محمد فرج Mohammed Farag و اختارنا أننا نزور 4 متاحف و هما :

متحف المخطوطات و البرديات
متحف الحفريات
أرشيف الحكومة النمساوية

المهم دخلنا متحف الورق و البرديات لقينا معرض لأهم البرديات و المخطوطات في عصور مختلفة بدأنا بالعصر الفرعوني طبعا و شفنا برديات مختلفة بتحكي قصة المصري القديم (اللي احنا بنتعامل معاه على أساس أنه جي من المريخ ده) و هو في الحقل بيزرع و بتاع و أجزاء حقيقة من كتاب الموتى و لفافات عليها كلام بالهيراطيقية و الديموطيقية و الهيروغليفية. و بعدين من العصر الفرعوني للعصر اليوناني و الروماني ثم القبطي برضه برديات زى مثلا خطاب من ضابط شرطة (أمن دولة غالبا) كان باعت لفلاح بيقوله قولي عدد الشجر اللي عندك و كام شجره تبع الكنيسة و كام شجره تبعك و أسامي الفلاحين و شغلانه كده و في الآخر شكرا لتعاونكم. بعدين دخلنا على العصر الإسلامي و إتفاقية صداقة (حماية) مكتوبة باليوناني و العربي بين المسلمين و المصريين و برضه شوية حاجات تمثل الزمن ساعتها زى مثلا وثيقة ضرايب واحد كاتبها و سور من القرآن الكريم و في ركن كده حجاب مكتوب بالعربي و زيه باليوناني عشان يحميك من عضة الكلب.

شيء لطيف أنك تقعد تتمنظر قدام الناس و انت عارف تقرى العربي اللي مكتوب من 1000 سنة قدام السياح الأجانب (و أهل البلد) اللي لا عارفين يقروا هيروغليفي و لا يوناني قديم و لا لاتيني بالسهولة. لكنه شيء حزين في نفس الوقت. لأنك بتتمنظر بيه بس. في حين أنهم ترجموه و بيدرسوه و بيستفيدوا منه بقالهم 500 سنة و انت قاعد في بلاعة و مش عايز تخرج منها.

المدهش الحقيقة و الحاجة اللي لفتت نظري في كل البرديات و اللفافات دي اللي على مر العصور كلها في 80% من المتحف أن كل اللفافات ديه كانت من مدينة واحدة : مدينة الفيوم. يعني متحف كامل كبير عريض طويل لتطور البرديات في العالم كله باللغات بالثقافات بتطور الكتابة مبني على مدينة واحدة "الفيوم". 

و طلع أن في واحد نمساوي من اللي كانوا بيتاجروا في الخضروات مع مصر في القرن ال18 قابل فلاح مصري قاله أنه لقى و هو بيحفر في الآرض آثار و برديات فراح التاجر النمساوي كلم صديقه بتاع الآثار و جه الراجل و شغل الرجالة و طلع ب 10 الالاف وثيقة تاريخية من الفيوم بس و خدهم و راح أهداهم لإمبراطور النمسا فراح الراجل مشكورا اداله أوضة من قصره (اللي مكانه زى قصر عابدين كده) و قاله إعملنا متحف يا عم. 

خرجت من المتحف ده و انا بقول : يا سلام .. دي الفيوم بس. داحنا عندنا مئات المدن اللي كل واحدة فيهم بتحكي قصة حضارات العالم كله في نفس المكان. 

سبنا متحف البرديات ده و دخلنا على متحف الحفريات. طبعا ده متحف كبيييير لأن العلماء كانوا بيتسابقوا مع بعض من شتى مدن العالم في عصر التنوير و ما بعده أنهم يلموا حفريات لأى حاجة من أى حتة و يشوفوا مين أقدم من مين و يكتشفوا مواد جديدة و معادن في الأرض جديدة ده طبعا حصل في وقت كنا أحنا لسة بنكتب على ورق و هما كانوا بدأوا الطباعة في القرن ال15 و احنا السلاطيين العثمانيين كانوا مانعين الطباعة في الدولة العثمانية (زى قطع الانترنت كده) لحد أول مطبعة وصلت مصر كان جايبها معاه "نابليون" الله يخيبه في القرن ال 17 يعني صباح الفل. (و هبقى أقولكم ليه الله يخيبه بعدين).

المهم مكانش في حاجة تذكر عن مصر في متحف الحفريات ده لأننا طبعا مالناش حاجة تذكر عالميا في تطور العلم من 400 سنة كده و كل شغلنا على التاريخ و المنظره الفارغة من غير ما نعمل بيه أى حاجة. و لو في حاجة اتعملت فعلا فأكيد ضاعت وسط التشويش المعلوماتي و نظام التعليم الفاشل و الغشومية و الارهاب الفكري اللي احنا عايشينه.

خرجنا من متحف الحفريات دخلنا أرشيف الحكومة النمساوية و فيه شفنا خرايط من 400 سنة و خطابات مع الدولة العثمانية و وثيقة تسليم الاتراك لمدينة بودا (اللي هي جزء من بودابست) و رحلات الامبراطور في العالم و الجو ده. طبعا ده الجزء المعروض بس لكن ارشيف الدولة ده مبنى طويل عريض في ملفات من الأرض للسقف و تستطيع أنت طبعا لقانون إتاحة المعلومات أنك تقدم طلب أنك تخش الارشيف و تاخد جولة (زى جوجل) كده و ده ممكن يفيدك لو انت باحث أو حتى بتحب التاريخ و عايز تتفسح.

من ضمن الحاجات اللي شفناها في الارشيف ده لما امبراطور النمسا جه حفل افتتاح قناة السويس و خطاب من الخيديوي اسماعيل و منيو الأكل في حفل الافتتاح الصبح للإمبراطور (بيض مسلوق ، اسبرسو ، بيتي بان بالجبنة .. حاجات كده) و بعدين لما الامبراطور حب يتغدى فودوه مطعم في الاسماعيلية تبع شركة قناة السويس (و برضه حاطين منيو الأكل) : كان في مايونيز .. كانوا بياكلوا مايونيز و الشعب ساعتها بياكل فول .. أه يا بلد. و صور من القناة و الحاجات اللي احنا عارفينها ديه.

بعد ما خرجت من المتاحف ديه جاتلي مجموعة  خواطر :

- مصر كنز حضاري بشري عابر للعصور. ماهو مش ممكن كل بلد اروحها في العالم فيها متحف يبقا فيها جناح للتاريخ المصري بس و احنا حالنا عامل كده. يا راجل ده و هما بيشرحوا نظرية تطور الإنسان من القرد (بعيدا عن كوني مقتنع بيها أو لأ) كان المصري تطور لإنسان و بدأ يكتب و لسة في بقايا أشباه بشر لسة ماتطوروش في أوروبا. 

- أحنا بنبص على تاريخ مصر و هويتها على أساس أن كل حضارة جت طمست اللي قبلها و فشخته ، بنتعامل كما لو أن اليونانيين شافوا الفراعنة هنود حمر .. و الرومانين شافوا اليونانيين في مصر هنود حمر .. بل بنتعامل على أن العرب و المسلمين لما فتحوا مصر تعاملوا على أساس ان المصريين اللي كانوا موجودين كانوا هنود حمر. لا مصر مش أمريكا .. المصريين اللي عايشين على الأرض ديه مانقرضوش مع كل الحضارات اللي عدت عليهم. الحقيقة أن الحضارة المصرية اتبنت على التراكمات مش على الإقصاء حتى لو الطبقة الحاكمة حاولت تعمل ده في فترات من التاريخ. أحنا بيوصل بينا التقزيم أننا بنشوف تاريخنا عناوين زى كتاب التاريخ الفاشل اللي بندرسه في ثانوي و اعدادي. بنشوف مصر : فراعنة - يونان - رومان - مسلمين - عمرو بن العاص - صلاح الدين - بيبرس - شجرة الدر (قباقيب) -  محمد علي - خديوي اسماعيل - الملك فؤاد - فاروق - ناصر - سادات - مبارك - ثورة - اخوان - سيسي. بكل سهولة كده بنختصر 7000 سنة في شوية عناوين و قوالب. 

- ليه بقول الله يخيبه نابليون .. لأن لو كان واحد عربي هو اللي اكتشف حجر رشيد ده كان الوضع بقى مختلف تماما .. طريقة تناولنا لتاريخنا للأسف مبنية على نظرة الآخرين في تناولهم لتاريخنا. في حين أن المسلمين (اللي جايين من جزيرة العرب) لما دخلوا مصر تناولوا التاريخ اليوناني و الحضارة اليونانية بالنقد و الدراسة و خدوا منها العلم اللي ينتفعوا بيه (بصوت اللمبي).
القوى الاستعمارية لما اهتمت بالفراعنة و ابو الهول و الجو ده خلق عند قطاع مننا نوع من العداء مع تاريخنا نفسه. الحروب الصليبية خلقت عندنا مشاكل في التعامل مع تاريخنا المسيحي. الصراع العربي الإسرائيلي خلق عندنا مشاكل في التعامل مع تاريخ اليهود في مصر. في حين أن سيدنا عيسي و سيدنا موسى عاشوا في مصر و في حين أنه حكاية الأديان الثلاثة جزء لا يتجزأ من حكاية الأرض اللي احنا عايشين عليها ديه و هي جزأ لا يتجزأ من إيماني كمسلم بالأنبياء دول و انا عايش على أرض مصر. 

أحنا بندرس التاريخ الجاهلي و الأدب الجاهلي (بتاع كفار قريش) اللي هو قبل عصر صدر الإسلام بتفاخر و بأهمية أكبر من اهتمامنا بدراسة الأدب القبطي أو اليوناني (كفار أثينا) المصري. ما بقولش ما ندرسش الأدب الجاهلي لأنه مقدمه أساسية في معرفة تاريخنا و مكوناته العربية اللي قبل ظهور الإسلام اللي كان بمثابة النور اللي أشع حضارة من المحيط للصين بتعاليمه و بقرآنه. لكن في نفس الوقت لازم أحنا - كمصريين - نفهم أننا هويتنا المصرية متعددة و شاملة. في دول كده ربنا سبحانه و تعالى أراد ليها أنها تكون مراكز حضارية في العالم عابرة للزمان و المكان .. و الحقيقة أني مش شايف أى تعارض بين كوني مسلم و ما بين الفكرة ديه. بالعكس!!

يعني انت عايز تقول أيه؟ يعني انت عايز تقول أن مصر مش اسلامية .. مصر مش عربية؟ يا عم لأ. 

مصر كنز أحنا لحد الآن بجهلنا بنحاول نطمسه ، بنخاف نفتحه ، بنخاف من نفسنا. الارهاب الفكري (بعيدا عن الصراعات السياسية و الدم اللي بيسيل بقاله 3 سنين و احتكار مفهوم الوطن و التكالب على السلطة) اللي احنا عايشين فيه ما بينا و ما بين بعض ده هو العائق الوحيد قدام أى تقدم لينا في أى مجال. 

أبويا كان يقوللي : ماتقفزش للنتيجة. و احنا الحقيقة مفيش حاجة بنعملها غير اننا " بنط " للنتيجة بناءا على معلومات ناقصة أو نظرة ضيقة أو اختصار استيعاب لآلاف السنين في بعض سطور كتب تاريخ مدرسية مكتوبة بشكل عقيم و بتعبر عن وجهة نظر الحزب الحاكم.

موسى نبي ، و عيسي نبي ، و محمد نبي .. و كل اللي ليه نبي يصلي عليه.
عليهم الصلاة و السلام أجمعين.

Sunday, July 21, 2013

كن مصنعا للسعادة..

هو الكلام اللي جي ده منظره كده ابراهيم الفقي ستايل بس قشطة عايز أقوله :

الذين ينتطرون السعادة هم أكثر الناس شعورا بالتعاسة .. لأنهم دائما يعيشون فى وهم الشعور بإحساس لا وجود له أو مستحيل الوصول إليه .. مثل السراب..

يختلط الطموح بالسعادة فيصبح المشهد الوحيد للسعادة قاصرا فقط على تحقيق الحلم .. و ماذا عن الرحلة ؟ و ماذا إن لم نصل ؟ .. أنفقد الأمل فى الله فلا يتبقى لنا الا البكاء و الشعور بالظلم و الحزن ..

الحمد لله مفتاح السعادة لمن يريدها .. الحمد لله ليست من المفترض أن نقولها كأننا نحاول أن نخفي الحزن بها..  فذلك ببساطة نفاق للنفس. فمن يشعر بحمد لله بالفعل و أقتنع بما لديه و شعر بنعم الله عليه ..  يحمد لله و إن كان حزينا.. فالحمد لله فى السراء و الضراء و الحمد لله وقت الشدة و وقت الفرح..

 والسعادة ليست الشعور بالفرح و لا بنشوة وقتيه أو مادية .. السعادة حالة يقرر الإنسان أن يبحث عنها و إن خلقه الله فى كبد و إن كانت كل هذه التعقيدات التي تحكم قوانين الطبيعة و أعقدها الزمن عليه و كل هذه القيود التي تقيده و كل هؤلاء الأشخاص الذين يحاربونه ..  تمنعه من الوصول إليه ..

السعادة ينتجها الإنسان بمشاعره و جوارحة و لا ينتظرها أن تأتي له على طبق من فضة ..

فالسعادة هي البساطة .. و الخروج من التعقيد..

السعادة في شربة ماء و طعام له مذاق ..
السعادة في ابتسامة حبيب و رفقة صديق..
السعادة في الحب بدون تعقيد..
السعادة في الشعور بأن الله قريب يستجيب لدعاءك.. تطمئن بوجوده .. تتوكل عليه و تمضي فى طريقك..
السعادة في جمال الطبيعة .. و ضحكة طفل جميل..
السعادة في كل ما هو غير بغيض .. في الكلمة الطيبة ..
السعادة في مجتمع يعيش لكي يعيش و يعمر لا لكي يحقد و يدمر..
السعادة في عمل جيد و إنتاج يفيد .. 
السعادة في الإنتصار للحقوق و حرية الرأي و التعبير..
السعادة في الحرب على الظلم و الفساد و لو بكلمة ..
السعادة في مساعدة إنسان أو حيوان ..
السعادة فى تعلم شيء جديد و معرفة ما قد يفيد الآخرين..
السعادة في حديث متسامرين و ضحكات الذكريات ...
السعادة في كل ما دافعه إنساني .. و التعاسة فى كل ما دافعه الجماد..

السعادة طاقة تجدد قدرتك على العيش .. فلا تفسد رحلتك و تقرر أن تنهي حياتك بالبحث عن السعادة فى تجارب الآخرين .. أو أن تقايض مع الله سعادتك بإيمانك .. أو أن تفسد على حياة الآخرين سعادتهم لأنك لم تأخذ حظك من السعادة ... و هي بين يديك..

بدلا من إنتظارها ، كن أنت مصنعا للسعادة و أنشرها للآخرين. 
فهل نعمل من أجلها؟ أم نستسلم و نحكم على أنفسنا بتعاسة التاعسين..

Friday, May 31, 2013


لماذا يريد البعض أن يجعل الدين عدوا للعلم و التقدم ؟ 
لماذا يريد البعض أن يجعل العلم عدوا للدين و الإيمان؟
و لماذا يتوه البعض فى إنفصام الشخصية بين ما توصل إليه العلم و بين ما يطمأن به الإيمان الإنسان؟

لماذا يريد البعض احتكار الدين و تفسيراته لأنفسهم و يعتقدون أنهم امتلكوا إرادة الأمة ؟
لماذا يريد البعض الخروج على الإيمان و نكران وجود الله و هو حي قيوم قادر و رحيم فى كل مكان و زمان ؟ 

لما لا يكون الإيمان محركا للعلم و التقدم و الفن؟ 
و لما لا يكون العلم محركا لنا لكي نعرف و نفهم و نشعر بقدرات الله ؟ لكي نتفكر و نتدبر فى ملكوته و نطمئن لنعمر و نسعد و نحب على أرض الله؟

ما معنى كلمة إسلامي؟ و هل هذه درجة فوق درجات الإسلام : مسلم و مؤمن و محسن؟
ما هو تفسير الآيه الله الذى قال للإعرابيون : لا تقولوا آمنا بل قولوا أسلمنا .. و هل هذا معناه أنهم سيدخلون النار؟
و ماذا إن قلت أنني مؤمن و لكنني لست إسلامي و لا أعترف بقدرتهم على ادارة الدولة و لا أثق فيهم و أراهم شأنهم شأن كل المصريين الذين تلقوا تعليما باليا و أكلوا نفس الأكل و شربوا نفس الشراب و شاهدوا نفس المسرحيات و دخلوا نفس الجامعات.. ثم يأتون بكل بساطة و يحتكرون تفسير الدين و يدعون أنهم العلماء.. ؟

لماذا أصبحت السياسة قضية هوية و الهوية مفقودة و السياسة فاشلة ؟
كيف يمكن لأمة أن تنهض و شبابها يعامل كأنه عبأ على الأهل و الدولة .. بل يعتقل و يقتل و يسجن و يحرق لأنه يسأل و يرفض و يتمرد ؟
كيف يمكن لأمه أن تنهض و لا يعترف القائمون عليها أنهم السبب فى ضياعها و تخلفها ؟

إنها قضية أجيال متراكمة من الفشلة و يريدون أن يقنعونا بفشلهم على شماعة المؤامرات .. يريدون أن ينقلوا الينا أمراضهم بحجة أن أنهم حاولوا التمرد و فشلوا و اقتنعوا فى النهاية بأن ليس فى الإمكان أفضل مما كان.. 

إنها قضية أجيال متراكمة من المنافقين فى كل الإتجاهات .. تريد أن تحافظ على مصالحها بحجة الخوف على مصالح ابنائها .. تريد أن تشحنهم بالحقد و تبقي عليهم تحت ذل القهر. .

أين الحكماء؟ أين النخبة التى تكتب و تنظر و تتحدث و قد تعودت على أن تحافظ على "سبوبتها" فى مقابل بقاء النظام؟ 
لا يمكن أن تنهض تلك الأمة الا بعد أن تعترف بالفشل ، و لن تنهض الا بعد أن تستسلم أمام عاصفة التمرد .. 

استسلموا يرحمكم الله... استسلموا يا من تريدون بقاء الحال كما هو عليه .. استسلموا فإن الحق معنا.. و الله الحق.
لقد سئمت الحديث عن "العودة" لأمجاد الماضي... و يا ليتنا نتحدث عن بناء الحاضر و بناء المستقبل.

أين ذهب الحب فى هذا المجتمع؟ و ما هذا الكم الهائل من الحقد و التفرقة التى اجتاحته؟

و فى النهاية .. أين ذهبت الكهربا ... مين طفى النور؟

Monday, December 24, 2012

الكبت وحش ..

انت عارف لما بتوصل لمرحلة أنك مش عايز تتكلم فى أى حاجة ليها علاقة بالأمل أو أى فكرة إيجابية لأن اللى حواليك أو شايف رد الفعل غالبا هيكون يا تريقة يا مسخرة يا محاولة مستميتة لوضعك فى نفس قالب الاحباط اللى الحواليك فيه ؟
حاسب .. انت كده بتكبت فى نفسك.. و الكبت وحش.. وحش مافيش كلام !
ماتسكتش.. قول و اتكلم هتساهم و لو للحظة حتى فى وسط كل الهري  ده فى أنك تخلي الناس تفكر بشكل إيجابي .. بدل ما يحصلك فيد باك لووب .. يعني تخش فى دائرة مفرغة من الافكار اللى توصلك فى الآخر للإنهيار..
انت عامل زى نقطة فى نسيج بيتحرك كله مع بعضه .. مش مهم النسيج نفسه  يكون قوي بالدرجة الكافية .. المهم أنك انت تبقا قادر تحافظ على وحدة النسيج ده .. لازم تكون قادر تحس بالهارموني بتاعة حركة النسيج اللى انت جزء منه عشان تقدر تلعب دورك صح .. حتى و لو قدراتك أكبر .. أو شايف انك تستحق أكتر من كده ..
أما عن التمرد فده موضوع تاني .. 
There was an error in this gadget