Monday, October 8, 2012

فانتازيا الغلاف 2



فتح جرافيكس عينه فوجد نفسه فى مكان كما لو أنه رآه من قبل ، إنها غرفة تحقيق بها صورة الرئيس مرسى أعلى مكتب ضخم يجلس عليه أحد الضباط المحققين.

- انا شفت المكان ده قبل كده ..
-مكان أيه ده اللى شفته يا روح أمك ، ده مكان مايعرفوش الجن الأزرق.
-أمال أيه ده؟ انا شفت البرنس ده قبل كده!!

شاور جرافيكس على برنس بمبى اللون ، و كان هذا كافيا لكى يعلم أين هو.

-هو البرنس ده لسة متعلق؟ بيعمل أيه هنا؟
-ملكش دعوة .. انت جى تحقق معانا .. داحنا اللى جايبينك هنا نحقق معاك.
-و النبى ماليش دعوة بأى حاجة ، الشبشب ده مش بتاعى.
-شبشب أيه يبنى و بتاع أيه ..الموضوع أخطر من كده بكتير.. انت متهم بمحاولة قلب نظام الحكم!
أيه؟ أنهى واحد؟ مش فاهم؟
-انت ازاى تحط صورة الرئيس مرسى اللى اسقط الحكم العسكرى مع صور الرؤساء السابقين فلول الثورة؟
-يا باشا انا قلت نوجب مع الرؤساء السابقين دول برضه تاريخ و بصراحة الريس حسنى امباريك فى اوائل حكمه كان كويس و كلنا عارفين كده بس مابنقولش على النت.
-برافو عليك. هو ده اللى أحنا كنا مستنينه من مواطن شريف زيك.
-متشكر يا باشا. (ابتسامة بلهاء)
-غبى! انت فاكرينى هصدقك كده؟ .. انت عايز تعمل فتنه مش كده؟ قول اجندتك أيه .. قول و اعترف بدل ما....
-بدل ما أيه يا باشا .. هو احنا مش فتحنا صفحة جديدة برضه؟
-يا حبيبى هى صفحة واحدة .. صفحة الوفيات ان شاء الله.
-(صوت بلع ريق)
-و بعدين يعنى ايه ياض تعمل صورة الرئيس الراحل أنور السادات بطل الحرب و السلام بالأبيض و الأسود على الغلاف؟
-يا باشا هو مش انت كنت معترض على أنه موجود فى الصورة اساسا ؟
-أيه يا روح أمك انت هتقولنى كلام مقولتوش .. لااه دانتا شكلك كده هتغلبنى..قلعوه .. بس من فوق بس.. أهو  تغيير أهو .. تغيير ده و لا مش تغيير ياض.. معاملة آدمية أهيه يا حيوان!
-(بيقلع و على وجه علامات الغلب) و الله يا باشا عيب و حرام اللى بيحصل ده انا معلمتش حاجة!
و حاططلى عرابى على الغلاف؟ بتحرض على انقلاب عسكرى سعادتك؟ عامللى زعيم؟! و محمد على و الملك فاروق فلول ثورة 23 يوليو .. برضه على الغلاف يا روح أمك ؟؟ انت عايز مصر ترجع ملكية؟؟ احنا عارفين كل حاجة ..
-يا باشا و الله ده كتاب تاريخ .. اللى مكتوب جوه بيقول انهم كلهم ناس زى الفل و زى القشطة و ماعملوش أى حاجة غلط .. احنا اللى ولاد كلب يا باشا.. و لا نقدر نقول كلمة وحشة عن أى حد فيهم.
-ماتقولش كده على نفسك يا روح أمك انت زى الفل. بص يا حبيبى .. جلسة محاكمتك بكره .. محاكمة ثورية صح .. العدل و القانون زى ما قال الريس لازم ياخد مجراه و احنا حبينا انك تتعاون معانا بس انت اللى مش راضى.
-يا باشا اتحاكم على أيه بس؟
-هتعرف كل حاجة بكرة. خدوه على الحبس. و فسحوه.
-لا يا باشا بلاش الفسحة و النبى ..
-ماتخفش يا حيوان ، الفسح بعد الثورة اتغيرت و بقت مطابقة للمواصفات العالمية. يا جابر ، فسحه فسحه دولى ، حاجة على مقام الاستاذ.
-حاضر يا باشا. تعالى يا استاذ.

و بعد الفسحة (و للقارئ تخيلها ) ، وضع جرافيكس فى الزنزانة. لا يعلم لماذا ستتم محاكمته ؟ ماذا فعل. كل ما فى الأمر أنه وضع صورة الرؤساء السابقين على الغلاف لأنهم زعماء. هكذا قيل له. كلهم زعماء يستحقون كل التقدير و الاحترام. أما صورة الرئيس الجديد فلابد أن تكون بالألوان. الرئيس الجديد هو الحاضر و الأمل ، هو من نتعلق به لأنه المنقذ الذى سيخرجنا من الظلمات الى النور. لم يكن جرافيكس فى حياته من الاخوان المسلمين و كان على قناعة أن حمدين صباحى سيكون المرشح الأفضل للرئاسة لأنه يذكره بعبد الناصر كما حكى له عم جلال. انتخب جرافيكس عضو حزب النور فى انتخابات مجلس الشعب من أجل خدمة طبية قامت بها قافلة سلفية ساعدت أمه على تحسن حالتها التى تزداد سوءا يوم بعد يوم. جرافيكس لا يفهم فى السياسة و لا يريد شيئا منها. فقط يريد أن يوفر قوت يومه له و لأسرته. لا يريد أن يزعل منه أحد ، و لكن على ما يبدو فأن الجميع يزعلون منه بالفعل. صلى جرافيكس قبل النوم و تذكر أنه لا يواظب على الصلاة منذ فترة ، فدمعت عيناه و شعر بضيق فى صدره لم يريحه الا دعوة جائت من صوت جابر (اللى فسحه) الذى كان يراقبه من باب الزنزانة ، قال له : مانتا كويس أهو .. ربنا يهديك.

و فى الصباح ، نقل جرافيكس الى مقر المحكمة الدستورية العليا حيث تم اعداد تلك المحاكمه له خصيصا. المحاكمة تنقلها القنوات الأرضية و الفضائية و حقوق بثها يتكلف الملايين. المحاكمة تحت رعاية سمنة النخلتين و جبنة دومتى و لها اكاونت مخصوص على تويتر يقوم على متابعته آلاف المتابعين. يحضر المحاكمة كل الزعماء و النشطاء و الفنانين و رجال الاعمال. أما البرادعى فقد اكتفى بتغريدة على حسابه الرسمى كتب فيها "محاكمة جرافيكس اليوم. إنه لأمر ديماجوجى مشين.”و بالطبع فإن عدد الريتويتات لهذه التويتة فاق المليون ريتويت.

و فى مشهد مهيب يدخل جرافيكس الى القاعة و معها يهتف النشطاء : كفاية تعريص.. كفاية تعريص.
و وقف البعض يصور بالموبايل جرافيكس فى الزنزانه. و قامت شبكة رصد بعمل متابعة حيه عاجل و لحظى و فورى للحدث.

يجلس فى الصف الأول بالترتيب من اليمين الى اليسار ، محمد على (معرفش يقعد على الكرسى الخشب عشان عايز يقعد و هو مربع فجابوله شلته) ، عرابى (بالطربوش)، فاروق ، ناصر ، السادات ، مبارك (نايم على نفس السرير و علاء واقف قدامه مخبيه) و فى المنتصف كرسى خالى.

هرج و مرج فى القاعة …

يدخل جرافيكس الى القاعة فى حراسة مشددة ، فيبدأ الهتاف : الشعب يريد اعدام جرافيكس ..
ثم صوت مذيع القناة الأولى : و يدخل القاعة الآن أيها السادة ، الرئيس المنتخب حسنى مبــ.. أحم .. محمد مرسى فى هتافات تأييد واضحة لكى يجلس على المقعد المخصص له فى الصف الأول.

ححححااااااااا ححححاااا .. يا ريااااااس.. العلاوة يا ريسسسسس.. بنحبك يا ريس .. امواه امواه..

مبارك شاور للسادات لكى يهمس فى أذنه : ليك عليا يمين يا ريس هما نفس الناس اللى كانوا بيطبلولى من سنة و احدة بس..
السادات : يا مبارك انت هتقولى ، الولاد دول اللى صوتولى و هما فى بطن أمهاتهم رئيس مدى الحياة.. دول كانوا بمثابة أ أ قاطرة و أ أ عبارة التقدم فى البلد..
مبارك : عبارة من اللى بيغرقوا دوول و لا أيه .. عها عها عها ..
السادات : يا دين أمى!

محكمة!!
القاضى : النيابة تتفضل.

النيابة : سيدى القاضى ، إن هذا المتهم الماثل أمامكم قد ارتكب جريمة بشعة فى حق الوطن. إن بعد ثورة 25 يناير لا يمكن أن نرى مثل هذا الغلاف المشين على كتاب التاريخ. كيف يمكن لهذا المجرم أن يضع صورة الرئيس بالألوان مع فلول النظام السابق. كيف يمكن أن يصنع ديكتاتورا و رمزا جديدا فى بلد أثقل بالرموز. وفى نفس الوقت ، كيف يمكن أن يضع صور الرؤساء السابقين بالأبيض و الأسود و هم رموز الوطن. و بهذه المناسبة فإننا نبعت بالتحية الخالصة لناصر و السادات و مبارك. و تحية للرئيس مرسى الذى أسقط حكم العسكر!! و إننى أطالب بتطبيق أقصى على العقوبة على المتهم الذى ارتبط بأجندات خارجية بل أننا وجدنا شبشب مهرب من قطاع غزه.

هرج و مرج فى القاعة الجميع يهمس .. شبشب ؟ غزة؟؟ ازاى يعمل كده ..

القاضى : يا جرافيكس .. انت صحيح كان معاك شبشب متهرب من غزه ؟
جرافيكس : أيوة يا باشا ده كان واحد صحبى ادهونى .. و الله ما ليه علاقة بأى حاجة..
القاضى : (فى أسف) للأسف يا جرافيكس كل الأدلة ضدك ..المحامين يتفضلوا..

المحامى : أحنا من مجموعة فري جرافيكس .. و جايين عشان نقول أن اللى قاعدين فى الصف الأول دول هما اللى مكانهم مكان جرافيكس مش العكس. و الرئيس مرسى اللى الشعب انتخبه مش عايزين نعمل منه ديكتاتور جديد .. و جرافيكس غلط و لازم يتعاقب على أنه حاول يصنع من الرئيس الجديد ديكتاتور .. أنما مش لحد الاعدام. انا بقول سجن مؤبد.

جرافيكس : يا عم انت جى تدافع عنى و لا جى تفشخنى..

هرج و مرج .. ده بيقول تفشخنى ..
القاضى: عيب يا جرافيكس تقول تفشخنى فى محكمة محترمة .. مش كفاية الشبشب.. اما بالنسبة للمحامى فأحنا كهيئة محكمة نعترض على وصف قادة مصر بأن مكانهم السجن ، هما غلطوا فى حق الوطن أنما مايجبش اننا ندبحهم بهذا الشكل. احنا طبيعتنا عدم الانتقام. كله بالقانون. عندك حاجة أخيره يا جرافيكس تقولها.

جرافيكس: أه يا باشا .. انا ماليش دعوة بأى حاجة من اللى انتو بتهروا فيها ديه .. انا عايز آكل عيش.. يا باشا انا نزلت التحرير فى ال 18 يوم مش عشان لا رموز و لا عشان مرسى يحكم و لا عشان اخوان و لا سلفيين و لا بتاع .. انا نزلت عشان لقيت رجالة بتحارب اللى كانوا ظلمنا و بيقهرونا و مخليين عيشتنا بنت وسخة ، اللى كانوا ناهبين البلد و مستعبدنا .. نزلت عشان الناس ماتعملنيش كأنى حيوان فى الشارع و فى المصالح و فى الاقسام.. نزلت عشان مش عارف اتجوز يا باشا و انا داخل علأربعين و الشباب تعبان و النعمة و احنا ناس منحبش العيشة الحرام ..نزلت عشان معرفتش اتعلم حاجة تفيدنى فى المدارس .. انا اللى عملت نفسى يا باشا .. انا اللى علمت نفسى الفوتوشوب ده و باكل منه عيش.. مش فارق معايا بقى مبارك و لا مرسى و لا نيلة .. الرئيس مبارك ده راجل طيب كبير و قاعد على سرير أهو .. (مبارك بيلعب فى مناخيره) .. و الرئيس مرسى راجل طيب برضه و ابن ناس و فلاح زينا .. و السادات بطل الحرب و السلام .. و ناصر .. ده حبيبى الراجل الكاريزما اللى عملنا قيمة .. و فاروق عيشة ملوك صح يعنى .. و عرابى بحبه لله فى الله و الراجل اتظلم كتير .. و محمد على (ينظر بجنب الى جرافيكس) اللى بنى مصر الحديثة و راجل مخلص جاب من الآخر يا باشا.. الغلاف اللى عملته ده عشان دول الكُبره بتوع البلد و احنا ناس نعرف الأصول.. بس عايزين ناكل عيش.. انتوا بتحاكمونى ليه يا باشا .. انت كلكوا عليا ليه .. انا برئ.

القاضى : يا جرافيكس انت انسان طيب ، بس للأسف احنا بنحكم بالقانون. حكمت المحكمة بإعدام المتهم رميا بالأغلفة.

هتاف فى المحكمة حااااااااااا هياااااه .. كل من فى القاعة يهنئ بعضه البعض .. و زغاريط. و محمد على بيحضن عرابى و السادات بيحضن مرسى و علاء بيحضن مبارك و ناصر بيحضن فاروق ..

و فى هذا اللحظة اقتحم مجموعة من البلطجية القاعة .. كسروا الباب مع كل التأمين بالخارج .. عم جلال وصل مع الرجالة عشان يخلصوا الليلة ديه .. ماهو أصله البلد دى مابتجيش الا بالدراع ..

صويت و صريخ ..

عم جلال : بس انت و هو مش عايز اسمع و لا صوت!! (ضرب طلقتين فى الهواء) ... فى أيه يا ولاد الوثخة فى أيه .. محاكمات أيه يا ولاد الوثخة انتو هتضحكوا عليا انا .. ياللا من هنا .. ياللا ..

و بدأ عم جلال و البلطجية فى تكسير كل ما فى القاعة .. دغدغوها .. و كانت الأولوية للصف الأول فى تأمينهم و تهريبهم الى خارج القاعة ..
ثم فى هدوء بدأ الحضور فى الهتاف: اللى يحب مصر … مايخربش مصر.. اللى يحب مصر مايخربش مصر..

و يجرى بعضهم الى عم جمال يقولون له : يا راجل عيب اللى انت بتعمله ده .. دى محكمة .. بس انت و الله معاك حق .. الظلم وحش. أحنا معاك.

عم جلال : خرجولى الواد جرافيكس من هنا .. و حاصروا المحكمة ديه ..

خرج جرافيكس من قاعة المحكمة فى حماية رجالة عم جلال أو كما قيل فى الاعلام الرسمى بلطجية عم جلال و كما جاء فى بيان رئاسة الجمهورية عصابة عم جلال و كما جاء فى بيان الاخوان المسلمين "كفار" عم جلال و كما جاء فى بيان الاحزاب المدنية "ارهابيين" عم جلال.. اصل عم جلال كان عنده دقن.

عرض مستشارو الرئيس مرسى أن يقوم بسحق عم جلال و عصابته و لكنه عفا عن جرافيكس حتى يبدأ صفحة جديدة خصوصا و أنه لا يريد لظاهرة البلطجة و عدم الاستقرار تعود من جديد. أما جرافيكس فعاد الى عمله بمطبعة عم جلال بعد أن علم بأن الرئيس أفرج عنه. و من فرحته بذلك طبع له بوستر كبير و علقه على جدران المطبعة بجانب صورة نادية الجندى اللى ركبها على جسم فتاة البلاى بوى حيث كانت تلك الصورة وش السعد عليه و الآن الرئيس مرسى قائد المسيرة هو وش السعد عليه أيضا.

و فى عام 2013 ، ظهر غلاف نفس كتاب التاريخ وعليه صورة الرئيس مرسى بالألوان فى وسط الصفحة و أختفت صور باقى الرؤساء.




















Thursday, October 4, 2012

فانتازيا الغلاف 1




يبدأ المشهد بفارة (ماوس) تتحرك بثبات انفعالى و نقرات (كليكات) .. نقره وراء الأخرى .. تبدو على عروق يد ذلك الشاب علامات الارهاق فى منتصف ليل شديد الحرارة ، رطب و لزج. صوت المروحة الشبه مزعج يعلو و يخفت مع تحركها يمينا و يسارا.  يتخلل ذلك دخان سجائر كليوبترا بوكس المنبعث من فم و أنف و أذن و حنجرة الشاب الذى يجلس أمام برنامج الفوتوشوب الشهير. رائحة الورق و المطبوعات فى كل مكان. إنها مطبعة عم جلال و ذلك الشاب هو جرافيكس .. أو هكذا يلقبونه أهل الحتة .. أسمه الحقيقى عربي. و عربى استطاع الحصول على لقب جرافيكس نسبة الى حيل الجرافيكس الخطيرة التى يعرفها. فهذا الشاب الخطير منذ نعومة أظافره و هو معروف بقدرته على تركيب الصور. و نذكر موهبته أيام المدرسة فى تركيب صور لنادية الجندى (معبودة الجماهير آن ذاك) على اجسام فتيات التوابل و ربما وصل به الأمر الى مجلات البلاى بوى و بيعها لزملائه من الطلاب المحرومين

و يتصبب العرق على جبين جرافيكس من شدة الحر و التركيز فى ذلك التصميم الذى اسند اليه عمله ، و على الرغم من سهولة الحيل الا أن ما يصممه جرافيكس الآن مختلف عن كل ما سبق. إنه غلاف كتاب التاريخ لأحدى مطابع الكتب الخارجية. جرافيكس يفتخر بأنه هو المسئول عن كل تصاميم الأغلفة فى كل الكتب الخارجية و الوزارية أيضا .. هو صاحب فكرة (تذكر أن ... ) المكتوبة فى خلفية كل كتاب وزارى. بل أن أحد الجهات السيادية استعانت به عام 2010 لتركيب صورة مبارك أمام أوباما الشهيرة و التى بدت من الحرفية الغير منطقية التى جعلت رؤساء تحرير الصحف القومية وقتها الاستعانه بجرافيكس لكى يقوم بتركيبهم على نفس الصورة أمام مبارك (اللى هو أمام أوباما) و لكن الاحتفاظ بها للذكرى خشية أن يتسبب تسريبها الى ضياع مستقبلهم و مستقبل أولادهم و عائلاتهم من الدرجة الرابعة و وضعهم على جهاز "الخرارة".

جرافيكس لا يعلم كيف يبدأ ذلك التصميم .. فكتاب التاريخ الذى بصدد أن يقوم بتصميم الغلاف له هو عبارة عن تراكم لكتب التاريخ بنفس الاسلوب ، بنفس الطريقة منذ أول كتاب تاريخ طبعته المطابع الأميرية. الشيئ الوحيد المختلف هو وجود حدث جديد تسبب فى وجود رئيس جديد. الحدث ذاته ليس هو المهم .. المهم هو الرئيس الجديد. و السبب فى ذلك أن كم من الأحداث حدثت من أيام الفراعنة لم يكتب فى كتب التاريخ التى تدرس للطلاب.. و تبقى صور الرؤساء المتعاقبين على مصر على الغلاف. إذن فالموضوع بسيط .. و بكل هدوء و بكل فطنة و ذكاء .. وجدها جرافيكس.. سأل السؤال : مين الريس دلوقتى؟ فوجد أن الرئيس هو مرسى. قشطة.

دخل على موقع جوجل و كتب "مرسى" .. ظهرت له الكثير من الصور.. همم .. اختار الصورة الصح للريس بقى .. بتاعة الرئاسة ديه .. اه حلوة ديه .. ياللا بينا .. الطع.

فتح جرافيكس غلاف نفس الكتاب من سنة فوجد مبارك فى مقدمة الغلاف.. و لكن هذه السنة سيكون الأمر مختلفا كما اعتقد .. فكيف يمحو هذا التاريخ .. عيب برضه .. الريس حسنى "أمباريك" كان بوب كبير و لازم نعمله حساب .. و الغلاف هو الكتاب .. و الكتاب بيبان من أيه ..ها؟ .. من غلافه!

قد يعتقد البعض أن جرافيكس لم يشارك فى احداث الثورة أو أنه كان ممن يطلق عليهم الفلول. و لكن الحقيقة أن الرجل كان موجودا فى صباح موقعة الجمل. ربما لم يكن يعلم مين بيحدف طوب على مين .. ولكنه كان بيحدف طوب!! الا أن هذا لا يمنع وجود صور الروساء السابقين الذين ثار عليهم المصريون حتى أسقطوا نظامهم و أتوا برئيس منتخب جديد توضع صورته أيضا .. و لكى يعطى جرافيكس مسحة و نفحة تاريخية و اطناب جرافيكى قام بوضع صورة مرسى بالألوان و فى ذلك دلالة و كناية أدبية بلاغية من جرافيكس لا يمكن للكثير التعرف عليها. الموضوع أكبر مما نتصور. صورة مرسى بالألوان تعنى الحاضر .. الحاضر و المستقبل المشرق.. هذا هو التغيير الذى حلمنا به .. أن تكون صورة الرئيس الجديد بالألوان على غلاف كتاب.

  • يا سلام ياض يا جرافيكس.. ده الغلاف ده ابن وسخة جاحد.. الله عليك .. ايه الجمال و الحلاوة ديه ياض يا جرافيكس.. و الله خسارة فيك القعدة ديه .. و النبى لو فوتوشوب نفسه شاف الصورة ديه هيخدنى معاه.. فين الشبشب؟

هكذا تمتم جرافيكس و هو يبحث عن الشبشب الذى اعطاه له أحد اصدقائه الذين يعملون فى العريش فى معرض للشباشب المهربة من قطاع غزة. ترك جرافيكس الكرسى و أخذ يبحث عن ذلك الشبشب..

و تبدأ الكاميرا فى الزووم على الصورة .. و فجأة و على طريقة علاء الأسوانى .. يبدأ حوار بين من هم فى الصورة.

عرابى : نهار أسود .. انا ايه اللى جابنى مع محمد على فى صورة واحدة .. لقد خلقنا الله احرارا يابن المتضايقة .. يا حرامى ياللى كنت مستعبدنا انت و عيالك.. مش انا وقفت قدام حفيدك و قلتله الكلام ده يا حتة البانى فشختنا .. لسة بيحطوا صورتك على أغلفة الكتب!! و انا اللى عملت ثورة على حكمك و قلتوا عليا كافر و جبتوا الانجليز يحاربونى لحد ما اتنفيت … اقول انا ايه دلوقتى لمحمود سامى البارودى .. يا سامى تعالى شوف المسخرة! .. أ خخرابى

محمد على : ولد خرسيس فسفيس .. اسكوت يار شهريار بهرجار .. هذبحكم كلكم فى قلعة .. عبيد أهل عبيد .. و مين ده .. عبد الناصر؟ .. ايه اللى جابك هنا يا ولد خرسيس تخسيس.. انت تعمل ثورة على هفيدى فاروق .. انت عبيد انا أدبحك فى قلعة.. انا اللى بنيت مصر الهديثة .. عملتلكم قيمة و خليت مصر ديه امبراطورية وصلت حدودها لحد هجاز و سودان ولشام و عثمانلى .. هو صحيح اوروبا اتآمرت عليا و مضيت كوتاهية .. بس كوتاهية ديه كانت خيار استراتيجى .. انا أهب خيار أوى.

الملك فاروق : ازيك يا جدو على .. واحشنى و الله .. بس انا أيه اللى جابنى هنا مش المفروض عملتوا عليا ثورة و طردتونى من البلد ؟ .. و بعدين هو فين محمد نجيب اللى كان رئيس بعدى أصلا ..

سعد زغلول : غطينى و صوتى يا صفية .. ثورة 19 اتدنست .. فين يحيا الهلال مع الصليب.. ده بقى لا هلال و لا صليب.. مافيش فايدة يا صفية .. انا سعد باشا زغلول اتحط مع شوية عيال .. ! و جايبين مين .. محمد على .. فلول النظام القديم (ما قبل 1919) .. ازيك يا عرابى حبيب قلبى .. يرضيك كده ؟ فين مصطفى كامل ييجي يشوف المهزلة ديه ..

عبد الناصر : ثورة 23 يوليو اتدنست يا رجالة .. اتدنست .. صورتى مع محمد على فى صورة واحدة ..فلووووول النظام القديم .. فين مجلس قيادة الثورة .. عهد الاستعمار و الاستبداد.. انا اتحط مع شوية اقطاعيين فى صورة واحدة .. و مين اللى تحت ده .. مرسى؟ .. اخوان المسلمين .. يعنى انتوا لبستونى الطرحة بعد ما كنتم عايزينى أنزل البس 80 مليون طرح فى الشارع ؟؟ يا سادات!! ينفع كده !!

السادات: أ أ أ أ انا مش قادر أفهم ازاى اتحط معاكم فى غلاف واحد.. ماينفعش خالص كده يا جمال .. كلنا جمال عبد الناصر اه و كل حاجة انما لاااء انا اللى عملت ثورة التصحيح على مراكز القوى...و انا اللى عملت حرب أكتوبر .. عيب لما تحطونى صورة على الغلاف مع شوية الناس ديه .. اللى انا عملته فى ال 10 سنين اللى انا حكمت فيهم أكبر من اللى اتحقق فى السنين اللى فاتت ديه كلها .. و بعدين يا مرسى .. اقف مكانك .. استغلال الدين لا تسمح به الدولة زى ما قلت للتلمسانى يا مرسى .. الجرأة و البذاءة!!! اسيادهم اللى بيمولوهم اللى بيقولوهم هذا الكلام..

ناصر : ماتحورش يا سادات خطة الحرب ده بتاعتى انا اساسا .. الناس كلها عارفة كده .. خُد... و ايه اللى جاب مبارك فى الصورة؟ هو مبارك بقى رئيس.

السادات : انا اللى عينته يا جمال .. تعالى يا مبارك.

مبارك: افندم انا موجود.

السادات : ازيك يامبارك .. بيحترموه أوى على الغلاف ده .. لأن الدرس كان موجع... 30 سنة.

مبارك: احنا قاعدين فى الغلاف ده بقالنا 7 ساعات لم اسمع اقتراح فعال عشان احتواء أزمة .. كل واحد عمال يتكلم يحكى قصة .. احنا عايزين نشوف أيه الحل .. عايزين نقعد .. على الطاولة و المفاوضات .. و بعدين انا كنت موجود دايما على كل الأغلفة فى ال 30 سنة اللى فاتوا .. ابن المحظورة اللى تحت ده اللى بالألوان .. ده مين اللى هربوا من السجن يوم 28 يناير .. المليشيات الاخوانية المحظورة .. حاطنى مع مرسى العياط .. ؟؟ فينك يا سوزان .. فينك يا جمال ..فينك يا صفوت تيجى تاخدنا جروب حضن .. فينك يا عادلى تيجى تفشح العناصر الاثارية .. فين التحرك الموازى .. مش برلمان موازى و كتاتنى .. هاهاها ..

هرج و مرج فى الغلاف...

مبارك : خليهم يتسلوا .. قال ثورة 23 يناير قال..

مرسى : أهلى .. عشيرتى .. عرابى .. كل الرؤساء .. كلهم .. عبد الناصر .. السادات.. مبارك .. لا مبارك لأ .. انا بحترم عبد الناصر و السادات بس ..مع ان الستينات و ما ادراك ما الستينات .. و السادات اديته قلادة النيل مع انه كان بيعتقلنا كل يوم .. انا اللى اسقطت حكم العسكر.. ازاى ابقى موجود مع كل دول فى غلاف واحد ..فين ثورة 25 يناير .. انا اول رئيس منتخب.. اسمها ثورة 25 يناير يا مبارك ..

مبارك : انت فاكرنى هفضل افتكر فى تواريخ كل الثورات اللى عملنها .. يا راجل كبر مخك!! انت اخوانى محظور..

مرسى : و انت مستبد ديكتاتورى .. و التسعينات و ما ادراك ما التسعينات ..

السادات : لاااااء.. انا اللى مختاره نائب للرئيس يا مرسى ..عيب يا ولد تكلم أبوك كده .. أقف مكانك.. تانى.

مبارك : سيحكم التاريخ بما لنا و بما علينا و انا لم اكن انتوى..

محمد على : كلكم عبيد سيس خرسيس .. انا أكلم بوليس سرى ييجى يحطه فى سجن قلعة

ناصر: انا عايز اعرف مين صاحب فكرة اننا نتحط كلنا فى غلاف واحد .. شوفولى الواد ده .. هاتهولي ..

السادات : ده أكيد من بتوع جبهة الرفض .. القذافى .. حافظ الأسد .. هاتوهولى..

مبارك : ده أكيد من القلة المندسة.. هاتوه!!.. يا عادلى ابعت الرجالة..

مرسى : لا لا ده أكيد فلول ابن فلول .. هتهولى!!!

محمد على : لا لا لا ده اكيد من بتوع عرابى خرسيس تخسيس .. أحاسيس.. هاتهولى!!

  • لقيتوا .. اخيرا .. انت كنت فين يا عم انت!!!

صاح جرافيكس معلنا توصله الى مكان الشبشب .. و فى هذه اللحظة … سمع صوت اقتحام للمكان .. جنود من الأمن المركزى .. اقتحمت المكان و اصوات مدرعات و خرطوش و مطاطى و غاز …

- فى أيه !! فى أيه!!

- دخل أحد الضباط بكل حزم .. اقبضوا عليه!

- ليه انا عملت أيه!

  • بتاعك الشبشب ؟ جبتوا منين الشبشب ده؟
  • واحد صاحبى ادهولى ..
  • منين الشبشب ده؟
  • من العريش...
  • اه .. العريش .. ورينى .. هات الشبشب..
  • اتفضل يا باشا ..
  • ده شبشب متهرب من قطاع غزة .. اقبضوا عليه ..
  • يا باشا انا عملت ايه يا باشا ..
  • عملت بلاوى يا روح أمك .. دانتا هتتنفخ..
  • يا باشا ماينفعش الكلام ده يا باشا بعد الثورة .. دانا حتى حاطط صورة الرئيس مرسى على الغلاف يا باشا
  • ثورة ؟؟ ثورة ايه ياض.. لا تقولى ثورة ولا بتاع .. مرسى و لا مبارك .. ناصر .. محمد على .. سعد الصغير حتى .. هتيجى معانا!!

طب أطبع الغلاف قبل ما آجى معاكم عشان عم جلال مايجيش بكره يرفدنى.

  • يرفدك أيه يبنى ؟ بقولك انت هتتنفخ.. هتتـ.. هتتـ .. بص .. خلص اطبع اطبع .. يعنى الطبع هيغير حاجة؟ مانتا كده كده .. هتتـ... هقول أيه.. غلبان!

طبع جرافيكس الغلاف و تركه لعم جلال .. ثم فى هدوء لبس الشبشب و خرج مع الضباط.

البقية فى الجزء الثانى.









There was an error in this gadget